موقع الدكتور ربحي حلوم
الأحد, 16 تشرين1/أكتوير 2011 11:49

وثيقة عباس - بيلين

كتبها  د. ربحي حلوم
قيم هذا الموضوع
(2 أصوات)

وثيقة عباس- بيلين:..النصّ الكامل*

القدس في أبو ديـس والعيزرية...والأماكن المقدسة تحت السيادة الإسرائيلية في إطار صيغة "الفاتيكان"...المستوطنات الكبرى باقية..فـترة اخـتبار نـوايا لعـشرين عـاما...والدولـة المستقـلة منزوعة الســلاح...إلغاء الأونروا واستبدالها بهيئة جديدة لاستيعاب النازحين...وتوطين اللاجئين في أماكن إقامتهم ودون صــخب.


المشــاركون في صياغة الوثيقة:

أ. عن الجانب الإسرائيلي :

1. السيد يوسي بيليـن/ الوزير في حكومة حزب العمل/مستشاررئيس الوزراء بيريز.

2. البروفيسور يائير هيرشفيلد/ أحد أهم مفاوضي مباحثات أوسلو وصانعي اتفاقياتها.

3. الدكتور رون بونداك /مؤرخ ومستشرق في معهد ناحوم ترومان، والده ناحوم بونداك رئيس

تحرير إحدى أكبر الصحف الدانيماركية، "بوليتيكان" وشقيق أحد قتلى حرب (الغفران).

4. الدكتور يوسي إلغــور/ باحث أكاديمي.

5. المستشـار نمرود نوفاك/ المستشار السياسي لشيمون بيريز.

6. السيد أوري سـافير/ أمين عام وزارة الخارجية، أحد أبرز نجوم مباحثات أوسلو السرية.

7. السيد دان زلمـان/ خبيرالشؤون القانونية بالخارجية الإسرائيلية.

8. السيد إسـحق رلـتر/ البروفيسور بالجامعة العبرية.


ب. عن الجانب الفلسطيني:

1. السـيد محمود عباس(أبو مازن)/ أمين سر اللجنة التنفيذية،

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

2. الدكتور أحمـد الخالدي.

3. السـيد حسـين الأغا.

4. الدكتـور سـري نسـيبة.

5. السـيد حسـن عصفـور.

6. السـيد مهدي عبدالهادي/مدير المركز الأكاديمي الفلسطيني

للدراسات الدولية.

7. البروفيسـور برنار سـابيلا (بيت لحم).


ج. الراعـون والمراقبـون:

1. السيد سـتين أندرسون/ وزير خارجية السـويد الأسـبق.

2. السيد جان بيركولان/ مستشار القانون الدولي بجامعة زايمر الفرنسية.

3. السيد لوسيان شمنغواي/ أخصائي القضاء الدولي، مندوباً عن وزارة الخارجية الفرنسـية.

4. السيد رولان دوبرتان/ مستشار علوم الدولة بالخارجية الفرنسية.

5. السيد حسيب الصباغ/ رجل أعمال فلسطيني( تولى إلى جانـب مشاركته في بعض الاجتماعات،

تغطية نفقات الوفود المشاركة في العواصم الأوروبية المختلفة)، إلى جانب طبيب أردني

معـروف مقرب من السيد ياسر عرفات، شارك في اثنين من الاجتماعات.

ج. المكـان والزمان:

عقدت الاجتماعات على فترات متلاحقة استغرقت أكثر من عام ونصف، أجرت خلالها الطواقم المختلفة من الطرفين أكثر من عشرين اجتماعاً سرياً في كل من القدس وقبرص وأمستردام وأوسلو ولندن وأثينا وباريس؛ وقد نجح الجانبان في الحفاظ على سرية هذه اللقاءات بتبديل الوجوه وتناوبها باستمرار، غير أن الاستخبارات الإسرائيلية تمكنت من كشف تلك الاتصالات في مرحلة متقدمة، كما كانت قد فعلت خلال لقاءات أوسلو في آب/ أغسطس1993م.

ومن أهم الجلسات التي تم فيها بلورة بنود الوثيقة، تلك التي عقدت يومي13و14 مايو1995م في مقر المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (IFRI) في باريس بحضور مراقبين عن وزارة الخارجية الفرنسية.

وتم إنجاز الوثيقة في الأسبوع الأخير من شهر تشرين الأول/ أكتوبر1995م، وقد أكد ذلك وزير الخارجية السويدي الأسبق المستر سـتين أندرسون في مقابلة إذاعية مع راديو الجيش الإسرائيلي أذيعت يوم 15تشرين الثاني/نوفمبر1995م قال فيها: "..إن مفاوضات سرّية مكثفة قد جرت بين متفاوضين إسرائيليين وآخرين فلسطينيين على مدى أكثر من عام في عدد من العواصم الأوروبية، أدت إلى التوصل إلى اتفاق مبادئ حظي بمباركة القيادتين، وإن تلك المفاوضات قد تُوّجت بصياغة وثيقـة تتضمن المبادئ الأساسية للحل النهائي بعلم كل من السيد ياسر عرفات وإسحق رابين الذي كان يريد الإعلان عنها قبل أسابيع قليلة من موعد الانتخابات الإسرائيلية لتكـون أساساً لبرنامجه الانتخابي في حزيران/يونيو 1996م"؛ غير أن الرصاصات التي عاجلته عند اغتياله الذي وقع بعد اثنـي عشـر يوماً فقط من تاريخ إنجاز الوثيقة (5/11/1995م) أدى إلى إبقاء ملفها السـرّي مغلقاً، إلى أن تسلّمه خلفه شـيمون بيريز الذي آثر الاحتفاظ بسرية الوثيقة وعدم الكشف عنها في حينه لأسباب انتخابية.

إلا أن جريدة هاآرتس الإسرائيلية، تلقت برقية من مراسلها في أثيـنا أماطت اللثام عن اللقاءات السرية المثيرة التي اقتـفى آثارها بمتابعة حثيثة بالغة التعقيد، أدت إلى الكشف عن هوية المتفاوضين وما توصـلوا إليه في الوثيقة المذكورة. وقد نشرت الصحيفة قنبلتها الإعلامية تلك في عددها الصادر يوم 23/2/1996م، واقتطفت من الوثيقة فقرة هامة تتحدث عن (إقامة دولة فلسطينية منزوعة السـلاح لها وضع الفاتيكان)، مضيفة عنصراً انتخابياً مثيراً في الحملة الدعائية الانتخابية المثيرة التي كانت محتدمة في إسرائيل آنذاك.

وكان هذا الخبر المثير الذي نشرته هـاآرتـس لأول مرة عن الوثيقة المذكورة، أول خيط ضوء يميط اللثـام عن الوثيقـة اللغـز، أعقبتها مقابلة نشرتها مجلة الإكسبريس الفرنسية يوم 8/5/1996م مع رون بونـداك أحد المشاركين في صياغة الوثيقة، ألمح فيها بشكل موارب عن صحة الوثيقة بقوله:"..نعم..يوجد شيء من هـذا القبيل.."

ثم تلا ذلك تصريح ليوسـي بيليـن نشرته كل الصحف العبرية يوم31/7/1996م وآخر يوم29/11/1996م أقر فيهما بصحة تلك الوثيقـة(غير الموقعة) وبصحة الاتصالات التي شارك فيها عدة أكاديميين من الطرفين، وأفصح فيهماعن معظم البنود التي تضمنتها الوثيقة التي وضعت لتكون "مرجعاً للمفاوضين السياسيين لمرحلة الحل النهائي" كما أطلق عليها.

ثم تبع ذلك أيضاً تصريح أكثر وضوحاً أدلى به يائيـر هيرشفيلد المشارك الإسرائيلي في الاجتماعات المغلقة وفي صياغة الوثيقة، نشرته له صحيفة (تكـوداه) الإسرائيلية في عددها الصادر يوم7/8/1996م كشف فيها النقاب عن أهم بنودها، وأكد على ما ورد على لساني يوسي بيلين ورون بونداك.


تفاصـيل الوثيقـــة:

تتكون الوثيقة من سـبع عشرة صفحة، إضافة إلى ثلاث ملاحق تتضمن خمس خرائط بيانية تفصيلية بالتعديلات التي تقترحها على حدود عام1967م وعلى حـدود بلدية القـدس الكبرى المنصوص عليها كعاصمة أبدية لإسرائيل، إلى جانب حدود بلدية القدس العربية المسـتحدثة ( أبو ديـس وجوارها) كعاصمة إدارية للسلطة الفلسطينية يطلق عليها اسـم "القـدس"، وخارطة تتعلق بالمستوطنات ذات الكثافة السـكانية، وأخرى بمصادر المياه المشتركة.

وتحتـوي الوثيقة على:

  • فصـل يتعلق بـ: المبـادئ العامـة
  • وآخر يتعلق بـ: مدينة القـدس
  • وآخر يعالج موضوع اللاجئـين
  • ورابع يتعلق بـ: المسـتوطنات
  • وبند  يتناول المرتكزات القصوى للدولة الفلسطينية
  • وبنـد يتعلق بـ: مصادر المياه المشتركة
  • وآخر يتعلق بـك شبكة العلاقات العامة
  • وأخير يتناول القضايا العالقة: الأمــاكن المقدسـة ، الأمــن ،المعــابر ، الاعتراف المتبـادل ، ترسـيم الحدود ، وفترة اختبار النوايا.


أولاً : مقـدمة عـامـة:

تنص الوثيقة على إقرار الطرفين بأن اتفاقيتي أوسـلو(1) و(2) هما " الأسـاس الذي يقوم عليه الحل النهائي" المحددة معالمه في هذه الوثيقة، وأن التنفيذ الكامل لما ورد فيها من بنود وفق المراحل المحددة، يلغي أية تبعـة لاحقة تتعلق بالأراضي أو السـكان أو اللاجئين أو الممتلكات؛ ويشكل التزاما من قبل الطرفين بحل دائم يطوي بشل نهائي نزاعاتهما وما ترتب عليها من قرارات عربية أو إقليمية أو دولية (بما في ذلك كافة القرارات ذات الشـأن الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلـس الأمن الدولي والمنظمات المتخصصة المنبثقة عنهما) ، ويلتزم الطرفان بمحاربة الإرهاب وكل وسائل العنف والعنف الضاد والالتزام بزرع الثقـة خلال فترة اختبار النوايا التي تمتـد إلى عشرة أعوام في حدها الأدنى ولا تطول عن عشرين عاما في حدها الأقصى، تترسخ خلالها شبكة العلاقات القائمة على الثقة والتعاون المشترك والسـلام الدائم بين الشعبين.

ثانيـاً: موضوع القـدس:

يشير النص إلى أنه سـيصار إلى توسـيع حـدود المدينة الكبرى لتشـمل: (أبـو ديـس و العيـزرية و ســلوان)، وتستطيع السلطة الفلسطينية فيما بعد أن تتخذ من الأحيـاء الجديدة المستحدثة عاصمـة ومركزاً إدارياً لها يصبح اسمها : (القـدس AL-QUDS) بالعربيـة واللاتينية وليس (Jerusalem)، بينمـا تسمى بقيـة أنحاء المدينة القديمة بحدودها البلدية القائمة حالياً (أورشـليم JERUSALEM) منعاً لأي التباس، ويعترف بها كعاصمة أبدية لإسرائيل، وتشكل الأحياء الجديدة المستحدثة من أبو ديـس وسـلوان والعيزريـة وحدة جغرافية وسياسية مستقلة تشكل عاصمة للدولة التي ستعلن عقب انقضاء فترة اختبار النوايا المنصوص عليها في هذه الاتفاقية، وتجسيداً للتطلعات الروحية والتاريخية للشعب الفلسطيني.

وفي حال وجود معارضة فلسطينية كاسحة لهذا التصور، يتم وضع الخيار البديل للعاصمة الفلسطينية المقترحة وهو (مدينة رام اللـه) التي تقع كإحدى ضواحي مدينة القـدس شمالاً.

أما بالنسبة للسكان العرب في العاصمة أورشليم، فيتم تشكيل مجلس بلدي محلي يدير شؤونهم المحلية تحت إشراف مجلـس البلدية الإسـرائيلي عن كامل المدينـة، ولا يتواجد قي محيط مسؤولية هذا المجلس إلا الشرطة الإسرائيلية فقط،( ويمكن الاستعانة الفنية بالوثيقة التي أعدها رئيس بلدية أورشليم السـابق تيدي كوليك لهذه الغاية).

أما فيما يتعلق بالأماكـن الإسـلامية والمسـيحية المقدسـة في المدينة، فيرفع عليها أحد العلمين الفلسـطيني أو الأردنـي(وفق ما يتفق عليه الطرفان) وتبقى مفتوحـة للجميع، مع ضمان حرية الوصـول إليها بما لا يتعارض مع سـيادة إسرائيل السياسيـة على أراضيها، باعتبارها تقع ضمن الحدود الجغرافية لعاصمتها الأبدية، ويكون لتلك الأماكن وضـع شبيه بوضع مقـر الفاتيـــكان في العاصمة الإيطالية رومـا، أو بوضع كولومبيـا في الولايات المتحدة الأمريكية، مع مراعاة عدم إغفال مصالح الأردن المتعلقة بالحرم القدسـي الشريف، والالتزام بمصالح جميع الأطراف ذات العلاقة.


ثالثاً: موضـوع المستوطنــات:

أ. المستوطنات ذات الكثافة السـكانية (وتشكل حوالي20%من الأراضي) يتم ضمها نهائياً لإسـرائيل ومبادلتها بأراضي- دون شرط التسـاوي  بالمسـاحة- من المناطق ذات التداخل الجغرافي والطبيعة السكانية.

إن هذا التبادل للأراضي، والذي لن يكون بالضرورة متسـاوياً ينطبق على منطقتي (حلوق هاوتسـه) الواقعة شمالي النقب وغــير المأهولة بالسكان، والتي يمكن ضمها لأراضي السلطة للمسـاعدة على توسيع الرقعة المحاذية لقطاع غـزة المكتظ بالسـكان ، وكذلك منطقة مثلث أم الفحم مقابل بعض المستوطنات ذات الكثافة الســكانية  التي ستضم لأراضي إسرائيل، خاصة تلك التي تضم تجمعات قريبــة من الخط الأخضر. وينطبق هذا الضــم على مســتوطنات: أريئيـل ، معاليـه أدوميم ، إفـرات ، معاليـه إفرايم ، جفعـات زئيـف، بيت إيـل ، غوش عتسـيون ، كريات أربـع.


ب.المسـتوطنات الأقل كثافة (وتشكل 30% من الأراضي) فتبقى تحت السـيادة الإسرائيلية طيلة فترة الحد الأقصى لاختبار النوايا(20سنة)، ثم يصار بعد انقضـاء تلك المدة انتـقال السيـادة عليـها للسـلطة الفلسطينية، مع إعطاء قاطنيها حق الاختيار بين العيش تحت السيادة الفلسطينية أو الانتقال إلى إسرائيل مقابل تعويضات مالية مقبــولة. ويحظر تفكيك أية مستوطنة خلال المدة المشار إليها.


ج.المستوطنات الواقعة في الأغـوار، والمدرجـة في خانـة الكثــافة السـكانية الأقل، والتي ستوضع تحت السـيادة الإسرائيلية خلال فترة اختبار النوايا، فإنه يحظر على أي فلسطيني استعمال طرقها الالتفافية طيلة المدة المذكورة بحدها الأقصى، ويعاد السماح باستعمالها من قبل الفلسطينيين في نهاية المدة المشار إليها. كما يحـظر على الســلطة الفلسـطينية اتخاذ أي إجراء من طرف واحد يحول دون تطــورها الديمغرافي أو السكني أو العمراني عقب انتقال السـيادة عليها للسلطة الفلسطينية.


د. أما باقي الأراضي الواقعة تحت إدارة جيش الدفاع الإسرائيلي(وهي تشكل ال50 %) الباقية من الأراضي بما فيها المدن (التي تم إعادة الانتشـار فيها أو التي سيتم إعادة الانتشار في المناطق المتبقية منها) فتخضع مباشرة للسيادة الفلسطينية المنصوص عليها في هذه الاتفاقية وفق المراحل المنصوص عليها في اتفاقي أسـلو 1و2.


وقد استندت أطقم المفاوضات إلى مبدأ إبقاء أقل عدد ممكن من الفلسطينيين في المنطقة التبادلية التي ستضم في نهاية التسوية إلى إسرائيل(كما هو موضح في الخارطة المرفقة بهذه الوثيقة) وسيتم نقل ثلاث قرى عربية مجاورة لمستوطنات كفار عتسـيون وأريئيل.

وسيكون بمقدور المستوطنين اليهود في المستوطنات التي لن تنضم لإسرائيل والذين لن يفرض الإخلاء عليهم، الحصول على الجنسـية المزدوجة- الإسرائيلية والفلسطينية- أو البقاء كسكان أجانب دائمين في الدولة الفلسطينية – أيهما يختارون-.


رابعـاً: موضوع اللاجئيــن:

فيما يتعلق بموضوع اللاجئين والنازحين ، فإنه ينبغي العمل على أن تحلّ هيئة دولية جديدة محل وكالة الغوث الحالية(الأونروا) لتتولى عملية تأهيل اللاجئين والنازحين وتأمين استيعابهم في دول وأماكن إقامتهم الحالية، والعمل على تطوير أوضاعهم الحياتية والاجتماعية، وامتصاص أعدادهم في الحياة اليومية للمجتمعات التي يعيشون في محيطها؛ وتتكفل حكومة حزب العمل بالتعامل ثنائياً مع الدول المعنية ومع الأطراف الدولية  الراعية دونما صخب أو ضجيج، وبما لا يشكل إحراجاً للسلطة الفلسطينية، وبممارسة الضغوط الكفيلة بانتزاع المواقف الدولية الداعمة لهذا الهدف والتعامل مع الدول المضيفة بما يضمن إغلاق هذا الملف ببطء بعد أن يتم تهيئة كافة الظروف التي تعطي لهؤلاء حق المواطنة حيث يقيمـون.

أما فيما يتعلق بدخول هؤلاء إلى أراضي السلطة الفلسطينية، فإن لهذه الأخيرة حق إصدار تصاريح الدخول المؤقتة وتأشيرات الزيارة اللازمة لهؤلاء بغرض زيارة ذويهم المقيمين، شريطة أن لا يمنح هؤلاء حق المواطنة في حدود أرض السلطة، وإنما يحق منحهم حق الإقامة المؤقتة المحدودة التي تُمنح للزوار من الرعايا الأجانب ( ولإسرائيل حق المساءلة في أية حالة يشتبه فيها دون تحفظات)، وذلك بهدف عدم الإخلال الديمغرافي بين الجانبين أو زعزعـة استقرارهما السياسي. ويتعهد الجانب الفلسطيني بالتعاون المطلق في هذا الشأن؛ وتعتبر الأرقام الوطنية السارية حالياً والممنوحة للرعايا المقيمين في مناطق السلطة الفلسطينية حتى تاريخ وضع هذه الوثيقة موضع التنفيذ هي المرجعية الرسمية لأي تجاوز قد يقع بعد دخولها حيز التنفيذ.

ومن دون أن يكون لإسرائيل صلاحية تحديد عدد المسموح لهم بالإقامة المؤقتة في أراضي السلطة الفلسطينية من اللاجئين والنازحين، فإن السلطة الفلسطينية تلتزم باحترام عامل الثقة المتعلق بهذا الشأن،والامتثال لحق المساءلة المشار إليها عند الضرورة من قبل حكومة إسرائيل.


خامساً: موضـوع الميــاه:

يتم استغلال مصادر المياه المشتركة الواقعة في أراضي السلطة الفلسطينية وفق تنسيق مشترك بين الطرفين عبر لجان فنية متخصصة وبالتعاون التقني مع إسرائيل بما لديها من وسائل فنية مؤهلة لذلك، خاصة في المناطق الجوفية المحددة في الملحق المتعلق بهذا الشـأن.


سادسـاً: الدولـة الفلسطــينية:

إن إقامة دولة فلسطينية وفق مرتكزات محددة، هو الحل السياسي الذي سيرسخ دعائم السـلام، ويضع خاتمة للنزاع بين الجانبين وفق تفاهم مشترك يحتفظ فيه الفلسطينيون بحقهم في السيادة التي تتطابق مع تلك التي يتمتع بها الفاتيكـان أو تلك التي تتمتع بها كوستاريكا.

ومن حق السلطة الفلسطينية تقرير الصيغة التي تراها بين خيارات السيادة المذكورة أعلاه أو الارتباط مع الأردن بصيغة كونفدرالية يوافق عليها الأردن، مع التأكيد على أن أياً من الخيارات المذكورة لن يمس الأسس المتعلقة بوضع مدينـة القدس وفق التفاصيل آنفة الذكر.

وتحتفظ الدولة الفلسطينية الفتية منزوعة السـلاح بحقها في بناء قوة شرطية مزودة بأسلحة فردية خفيفة بالعدد الذي تراه ضرورياً لأمنها الداخلي، مثلما هو الحال في كوستاريكا.


وفيما يتعلق بالمواقع الحالية للجيش الإسرائيلي على نهر الأردن، فإن بقاء الجيش الإسرائيلي فيها طيلة فترة اختبار النوايا ضمن حدها الأقصى سيظل قائماً دون أن تملك إسرائيل حق الاحتفاظ بالسيادة على تلك المواقع بعد نفاذ الفترة المشار إليها إلا باتفاق مشترك بين الطرفين.

ولا يجوز الإعلان عن هذه الدولة قبل مرور ثلاث سـنوات على الأقل من فترة اختبار النوايا بدءاً من سريان مفعول هذه الوثيقة.


سابعاً: مبـادئ عامــة:

أ.غور الأردن: في منطقة غور الأردن الواقعة تحت السيـطرة الإسرائيلية

سيتم إقامة ثلاث مناطق عسكرية كل واحدة باتساع كتيبة، ومحطات إنذار مبكر طيلة المرحلة الانتقالية التي سيتم بعدها نقل الصلاحية بما فيها معابر الحدود إلى أيدي الفلسطينيين عام2007م إذا ثبتت فترة اختبـار النوايا.

ب.المعبر الآمن: ما بين قطاع غزة والضفة الغربية: توافق إسرائيل على إقامة ممرغير خاضع لقانون الدولة في أضيق مسافة تصل قطاع غزة  بالمناطق في الضفة الغربية .

ج.اللاجئون: إضافة إلى ما اتفق عليه بشأنهم، ستقدم إسرائيل المساعداتالمالية وغيرها للعمل على استيعابهم حيث يقيمون. وهي غير ملزمـة بمبدأ حقهم في العودة.

د. الصفة العسكرية: تأكيدا على ما تم التفاهم بشأنه، ستكـون الدولــةالفلسطينية منزوعة السـلاح وخالية من أية(قوات جيش) ، كما أن أية قوات عسكرية تتواجد فيها ستكون بعلم إسرائيل وموافقتها.

ه.إنهاء الصراع: تأكيداً لهذا المبدأ، يقرر الطرفان أنه بتنفيذ هذا الاتفاق تكون قد طويت مرحلة الصراع إلى الأبد، ولن يكون للفلسطينيين أيـة مطالب أخرى من دولة إسرائيل بأي أثر رجعي.

و.حدود عام1967م: يقر الجانب الفلسطيني بأن العودة إلى حدود عــام 1967م هي فكرة خيالية ملغاة، كما أنه يقر بإسقاط طلبه القاضي بإخلاء الأحياء اليهودية في شرقي القـدس مقابل أن يحصل على إدارة محلية لمواطنيه في الضواحي العربية منهـا.


ثامناً: شبكة العلاقات العـامة:

تخضع العلاقات الثنائية المشتركة إلى مبدأ حسـن الجوار الذي يحدد إلزامية التعاون والتنسيق في القضايا الثنائية المشتركة في مجالات الأمن ، والإسناد العسكري عند الضرورة التي تقتضيها ظروف السلطة الفلسطينية أو عجزها عن الحفاظ على أمنها الداخلي أو تأدية مهامها لأسباب تقنية أو أخرى  لوجستية، وكذلك في مجالات ترسيم الحدود أو أية مشاكل قد تطرأ لاحقاً.

ومع الأخذ في الاعتبار أن إقامة دولة فلسطينية منزوعة السـلاح سيكون وفقا لمنطوق اتفاق أوسـلو، وأن أفكار تدويل القدس أو إعادة تقسيمها أصبح غير وارد على الإطلاق بعد هذا الاتفاق، فإن أهمية قصوى ستعلق على فترة اختبار النوايا بحديها الأدنى والأقصى(2007م و2017م)؛

ومع الأخذ بعين الاعتبار أيضاً احتفاظ إسرائيل بحق المسـاءلة دون تحفظ وفي أي وقت تراه ضرورياً( حتى بعد سريان مفعول الاتفاق ونفاذ مدته)، تتولى السلطة الفلسطينية حق إدارة المعابر ونقاط الحدود المتعلقة بها في نهاية فترة اختبار النوايا المنصوص عليها في هذه الاتفاقية (بحدها الأدنى)، وإلى أن يحين ذلك، تحتفظ إسرائيل بأجهزة مراقبة غير مرئية في كافة المعابر ونقاط الحدود البرية والبحرية والجوية دون أن يكون لها ظهـور علني أو احتكاك مباشر ومرئي طيلة فترة اختبار النوايا.

(نهايـــة الوثيقة)

(الملحقات: خرائط A, B, C, D, E, )

وقد ذيلت الوثيقة بالملاحظة التالية:

(*ملاحظـة: اتفق الجانبان على تعليق التوقيع على هذه الوثيقة والتصديق عليها وعلى ملحقاتها إلى حين الفروغ من مفاوضات الحل النهائي حول التفاصيل الدقيقة.)

______________________________________________

*{ خصّ الأكاديمي الفلسطيني البارز الدكتـور ربحـي حلّـوم "القدس العربي"بنص للوثيقة الأساسية أبومازن-بيلين، التي يعتقـد أنها تحكم مجمل ما يجري الآن في السـاحة الفلسطينية، وهي وثيقة تنشـر لأول مرة، وسـترد لاحقاً في كتاب خاص عن مخاطر أوسلو سيصدره الدكتور حلّـوم"}



أحد ملاحق  الوثيقــة((A


تم التعديل في الأحد, 16 تشرين1/أكتوير 2011 13:52

التقويم

« تشرين2/نوفمبر 2017 »
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30      

إحصائيات الموقع


الزيارات اليوم:11
الزيارات الأمس:8
الزيارات هذا الشهر:204
مجموع الزيارات:130156
الموقع يعمل منذ:2011-05-14